هي البلد وأنا الولد  ۩   رسالة إلى مُفكر إسلاميّ مُعاصر: شَهوةُ المُطلق أم شَهوةُ الوصَاية؟  ۩   الفصل الأوّل من رواية ” مسيح دارفور”  ۩   تريسي إمن التي تقول كل شئ  ۩   رسالة إلى نفسه  ۩   رواية ” باب الليل ” للروائي وحيد الطويلة  ۩   الازدواجية في “ثقوب زرقاء” للخير شوار  ۩   الحصان الأبيض  ۩   فصل من رواية ” حبّ لمجهول على ضفاف بارانا ” للكاتبة فاطمة بن شعلال  ۩   حكايات و أساطير «أهل الجزيرة» أو شهوة الرّجل إلى الولادة و هزم ” الأمّ “  ۩  
My marvelous first thumbnail

  منحتني اسمها كي لا أضيع وكي تقول إنني ابنها كلما قيل لها إنه لطيفٌ إنه ظريفٌ هذا الولد آهِ منّي من وَلَدْ كبُرتُ على صدرها ونمتُ في حُضنها وقُلتُ، كم قُلْتُ إنّها أغلى وإنّها أحلى من هذا البَلَدْ آهِ منّي مِنْ وَلَدْ ما كَذبْتُ وهيَ لم تكذبْ فكم قالتْ وكم ردّدْتُ حتّى انْعَقَدْ في فمي وفي فمها لِساني أنا البَلَدْ أنا البَلَدْ حتّى خِلْتُني حاكِماً وحَسِبْتُها سَيِّدَ مَنْ حَكَمْ وما ظَلَمْ من سلّم القيادَةَ لِمَنْ هُوَ أجْدَرُ مِنْهُ في الحُكْمِ وفي سُلّمِ القِيَمْ فهْيَ أمِّيَ بالإسْمِ وأنا ابْنُها في الحُلْمِ وَقَدْ صِرْتُ بِها عَلَمْ آهِ مِنْها أعْذَبُ أمٍّ وآهِ منّي مِنْ وَلَدْ  !   شاعر من تونس صفحته على الفايسبوك: https://www.facebook.com/talal.hammad

نشر بتاريخ: April 15 2014
My marvelous first thumbnail

  1 صديقي المُفكر، أكتبُ إليك وكل همّي أن نفتحَ، سويّا، نقاشا إيجابيا حول حضورنا في العالم اليوم، وحول مُشكلاتنا ومُعيقات حوارنا مع اللحظة الحضارية الرَّاهنة. أكتبُ إليك رجاءَ التحديق المسؤول في إشكاليات كثيرة تفرضُ علينا التحلّي بشجاعة المُجابهة مع الذات الموروثة ومع الآخر في الآن نفسِه. إنَّ المرحلة التي نعيشُ تطرحُ تحدياتٍ ضخمة على الوعي الإسلاميِّ الذي نعتقدُ أنه لم يقطع بعدُ – في صورته السّائدة والنمطية - مع بناهُ التقليدية في ...

نشر بتاريخ: April 14 2014
My marvelous first thumbnail

يبدو أنّ مصائرهما  قد ارتبطت ببعضها البعض  رباطاً لا فكاك منه، وليست هي الصدفة وحدها، ولكنهما في أحيان كثيرة كانا يسعيان لذلك، قد التقيا في المرة الأولى بتخطيط من القدر، و عملت أياد نجسة- وسمياها فيما بعد شيطانية- كثيرة في جعل ذلك  اللقاء مؤلماً و نهائياً . في 23  نوفمبر 2002 حوالي الرابعة مساءً، عند نقطة تفتيش سُوبا على مشارف  مدينة  الخرطوم، توقف البص خلف باصات كثيرة سبقته في المكان و ...

نشر بتاريخ: April 13 2014
My marvelous first thumbnail

الذين يتابعون الفنانة البريطانية تريسي إمن يعرفون حياتها المليئة بالمتاعب والغنية التجارب، لان أعمالها الفنية هي مذكراتها الشخصية بإلحاح مذهبي. فهي الابنة غير الشرعية لعلاقة عابرة بين رجل تركي من قبرص وإمراة إنكليزية جميلة، ترعرت مع اخيها التؤام في (ماركيت) احدى ضواحي لندن المطلة على نهر التمس وبدأت حياتها كبوهيمية عاشت الفقر والتشرد، وعانت في طفولتها من الاهمال ولم تلبِ إحتياجاتها الطفولية مما دعاها الى كره الدراسة وتركها نهائيا في ...

نشر بتاريخ: April 13 2014
My marvelous first thumbnail

                   صوت النادل الصادح بطلبات الزبائن في الشرفة الخارجية لمقهى ميلك بار يبعث في تلافيف دماغه بعض الدفء، فتومض شاشات العمر و تتزاحم في أعماقه الذكريات و الصور و الضحكات و الدموع ،يخرج قلم الرصاص الذي أكلت رأسه مبراة فقدت مبرر وجودها وما زالت رغم ذلك تصر على الحياة. بعض أوراق الجرائد و مناديل ورقية و فنجان قهوة باردة، سيجارة متأخرة عن موعدها الأخير.  يطرق في ...

نشر بتاريخ: April 13 2014
My marvelous first thumbnail

القبْلة هي  النقطة التي توضع فوق حرف الباء في كلمة الغرام.     *اسم لفيلم إسباني إنجليزي مشترك بطولة الفاتنة ناتاليا فيربيكي Natalia Verbeke *أبواب الرواية : بعضها أبواب مدينة تونس، بعضها أبوابك أو أبوابها.    إهداء:   إلى ليلو ابنتي الصغيرة التي تقول : إنها  تحبني مثل سبونج بوب بالضبط، وإلى فيروز الكبيرة التي تحلف أنها  تحبني أكثر من رئيس الجمهورية شخصياً.  وحيد                                         ...

نشر بتاريخ: April 12 2014
My marvelous first thumbnail

منذ "مكائه" و"حروف ضبابه"إلى "مات العشق بعده" اتّضح أنّ الخير شوار نصّ يغرّد بعيدا نحو أفق فرادته،وتميّز زاوية حساسيته إذ ينحى في النّص الجزائريّ إلى عمق الحياة التي خصّت هذه البقعة من الأرض بتجربة تصنع من خيوط النّص ما يأخذه إلى بعيد وهي لا تعوّل على ابتداع مميّزات يهرب بها بعض الكتّاب إلى اللّغة الصارمة أو الشخصيات المتسرنمة الغريبة عمّا نعرف في معاشنا ومخيالنا ليصنع تفاصيل عالمه المسيّج بالحلم حينا،وبالواقع ...

نشر بتاريخ: April 11 2014
My marvelous first thumbnail

عيون صغيرة تلمع من بعيد، سماء قريبة، وجه بيضاوي، شمس غارقة بالنحيب، ريح شديدة، ووجه أبيض يعتلي سور حديقتي، إنه ذاك الشاب، صاحب الحصان الأبيض. ماذا أكون ومن أكون، وماذا به هذا الصفر الملتحي ينزوي في زاوية الحارة منذ مئات السنين، من يكون. ما هو ذنب المشتري ينتفض خائفا البدر عند بلوغ الليل. وما هي آليات الوجع الدائم التي تفجّر خاصرة العالم، حروب كثيرة لا تنتهي. ومن تكون تلك صاحبة البسمة ...

نشر بتاريخ: April 11 2014
My marvelous first thumbnail

هذا فصل  من روايتي والتي في عمومها  ترتكز إلى محطات وعناصر كثيرة من حياتي  ممزوجة بعنصر الخيال الذي لا يخلو منه أي عمل أدبي، وهي أيضا  التجربة الأولى لي في السرد بهذا المجال، بعد أن كتبت القصة القصيرة. يسعدني أن أقدم هنا فصلا منها  للقراء الكرام ، وهو يروي قصة حب نمت  عبر الشبكة العنكبوتية، بين اثنين  لا يعرفان بعضهما، فعاشاها في العالم الافتراضي بعمق وحرارة لا يضاهيهما سوى سطحية وبرودة ...

نشر بتاريخ: April 9 2014
My marvelous first thumbnail

  .. قبل الوصول إلى "جزيرة جربة " بعرض السّاحل الجنوبي الشرقي للبلاد التونسية على مشارف الصحراء تلوح لك أشجار النخيل من بعيد مصطّفة على جانبي الطريق لتكون أوّل من يستقبلك في هذه الواحة الراشحة بالفيئ و الرّاحة و الطمأنينة كأوّل ما تمنحه لزائريها ... ثم يغريك شجر النخيل باقتفاء آثاره متناثرا بين القباب القصيرة البيضاء قصيراً أيضاً مثلها كأنه لا يريد ان يعلو عليها، لكنه في المخيال الشعبي لبنات الجزيرة يستطيع ...

نشر بتاريخ: September 20 2013
My marvelous first thumbnail

  مرفوعة إلى رشيدة محمدي الشاعرة والإنسانة التي كانت بالرغم منها آخر شاهد على سقوط بغداد   * وحيدَه كمن لا أبًا له، لا أُمَّ، أو لا وطنْ. تجيء من الرمل، تقتات من صفحات الدواوين، تكبر . . تمرض . . تنسج من كلمات كَفَنْ، وتموت . . سعيدَه. من "السوف" (1) قامت، فَسيلةَ نخلٍ، وحَبّةَ مجدٍ، ذَرَتْها الرياح إلى الرافدين، وحين استقامت، وقام الفُرات يبارك طلعتها، عندما كاد دجلة ينفخ روحه فيها، استباح هولاكو التراب المقدس، أضرم نيرانه وتوعّد أن يتعقّبها . . كطريده. فريده، كياقوتَةٍ سُرقت من خزائن مُلك سليمانَ، كالموناليزا، تَدُسُّ ابتسامتَها في ...

نشر بتاريخ: September 18 2013
My marvelous first thumbnail

      1 سيادة الرَّئيس، أتوجَّهُ إليكم، باعتباري مُثقفا عربيا، رجاءَ تأكيد الآدمية المُشتركة بيننا، ومدّ الجُسور التي نُسِفت طيلة عُقودٍ من الصّراع ومن ضياع الأبجدية الواحدة من كلامنا. أتوجهُ إليكم وأنتم تقرعونَ طبول الحرب كعادتكم وتُجيّشون الرأي العام، دوليا وداخليا، من أجل تبرير التدخل العسكريّ في سوريا. كأنَّ الحرب هي الجوابُ الوحيد دائما عن نزق العالم المارق والآبق عن وصاياكم ونظرتكم إلى الأمور. كأنكم لا تحتملون أبدًا نشاز الأصوات التي تُذكركم بتعدّد العالم ...

نشر بتاريخ: September 13 2013

        Gibran accompagna Amel jusqu’à « Akke » pendant qu’elle jetait des regards interrogatifs sur l’alentour comme quelqu’un de perplexe ne comprenant pas ce qu’il lui arrivait …La route était encore longue, le froid glacial, mais le plus usant était surtout le trouble des sentiments d’autant qu’il se conjugue avec l’épreuve du redoutable exil ..Gibran furtivement l’observait du rétroviseur cependant il l’abandonna à elle-même pour qu’elle s’imprègne de ces instants si intense ...

نشر بتاريخ: September 7 2013
My marvelous first thumbnail

  العنكبوت الواهية على رقبة الميقات، خيط مسدي الوصل ...مُقاربة أخرى بين عبثية الكتب تتفتت بالمعاني إنها فانية هي الأخرى كحديث النفاثات وعسر الوضوح...عازمة على ترك الوجد والمعصم لا سبب مباح يُلجم الليل والخيل نحوي..يهصر ديمومة الحروف عنقود الصّالحين ...بأبي أنت وأمي يا "أبا حيّان" لا تُوسع الرؤية نحوي ولا تدخل من عين الإبرة سيراك المطلق ...العين من فلق مكروب ...أستمد حنايا اللقاء وغوغاء اشتياق تعربد في أنحاء العظم والوريد.... أسامر أجثات الأحبة ...

نشر بتاريخ: September 6 2013

توفيت عميدة مراسلي البيت الأبيض المتحدرة من أصل عربي هيلين توماس عن 92 عاما بعد مسيرة إعلامية استمرت 67 عاما قضت 50 عاما منها كمراسلة ومعلقة صحفية في البيت الأبيض وشملت 11 رئيسا أميركيا من أواخر فترة حكم الرئيس دوايت أيزنهاور حتى الرئيس باراك أوباما. وأصدر الرئيس أوباما بهذه المناسبة بيانا أعرب فيه عن حزنه، وجاء في البيان "كانت هيلين توماس رائدة فعلية، فقد فتحت الأبواب وكسرت الحواجز لأجيال من ...

نشر بتاريخ: July 22 2013

    فطمأنه:"إن لم يكن ذلك حصل بالحس فقد وقع بالمعنى.ولعل فيما رأيت نصيبا من حقيقتك الأخرى."فتعجب له:كأنك كنت معي!" ومثل يوسف لا نعرف هل قرآنا حسا أو معنى هذه الرواية؟ فما يبقى معنا كأنه أول ماحدث أوأنه لم يحدث إذ لا نصدق كل تلك الأحراش من الدهشة، والمباهج في رواية واحدة هي "زهوة"فالسايح يأخذ بأيدينا إلى الأقاصي البعيدة للمكان والزمان ليعيدنا لمنابع الحكاية، ويرمم ما حدث في الحياة من تصدعات، محاولا أن ...

نشر بتاريخ: July 22 2013
My marvelous first thumbnail

  عندما أغلقتُ باب سيارتي ورائي، كانت آثار الصقيع، الذي بدا قاسيا في ذلك الصباح، ما تزال باقية على زجاجها، فبقيتُ لدقائق أتأمل وجه الزجاج وقد استحال إلى لوحة بيضاء، تتقاطع فيها الخطوط، والوجوه، والأجساد، موحية بمزاج سوريالي ضارب في المعنى. فالطبيعة يد رسام أولى، تمارس هوايتها بلا خوف، أو تردد. راح محرك السيارة، وأنا أجهزها للانطلاق، يئن متأثرا بموجة الصقيع التي عصفت بالقرية. أرخيت رأسي على مسند الكرسي وأخذتني سنة من ...

نشر بتاريخ: July 21 2013
My marvelous first thumbnail

  - سوف أعود الى سورية في السر . كلمات قليلة ألقيت بها في وجه حبيبتي صباحا" ، و نحن نتناول القهوة . كان صباحا" ، و لكنه الليل من خيم علينا سحابة كالحة، سوداء، و متخمة بالصور و الفيديوهات المنتشرة على الصفحات، و القنوات التلفزيونية . كان القرار صعبا" ، و لم تتحمل وطأته ، كما ابنتي، و ابني الذي لن يفهم سواد القرار. لم يكن الاشتياق ما دفعني الى القرار، فأنا كنت على ...

نشر بتاريخ: July 20 2013
My marvelous first thumbnail

بمبادرة من أصدقاء ومحبي الفنان التشكيلي العراقي ( ناصرحسن خانه ) أفتتح بالعاصمة السويدية ستوكهولهم وعلى قاعةالمرحوم كاظم حيدر في فضاء المركز الثقافي العراقي بالسويد المعرض الثاني للفنان العراقي تحت عنوان أفتراضي ( جد عنوان لهذا المعرض ) لان المعرض هو مجموعة من اللوحات التخطيطية التساؤلية ومن مراحل ابداعية متعدده يجمعها هم واحد هو الانسان بكل همومه . فالفنان يتخذ من التخطيط دراسة لما استوعبه من معنى النحت ملهمه الاول ...

نشر بتاريخ: July 20 2013
My marvelous first thumbnail

يا ذلك الليل الذي لا يريد أن ينجلي ... لا أدري ما أقول عن وطني القابع في استفهام , الحامل للعنة الأزمنة , الحالم في صخب الكلام ... هل من روح ما زالت تخفق في ثنايا وجدانك ؟ وطني الذي دون حدود ٍ عشقته و رسمته منذ أن كان لي جدائل دون حواجز,علمونّا أن نهتف باِسمك و أن نغني بأصواتنا أنشودتك الخالدة المقدسّة و حين ننتظر نشيدنا في الشاشة الوطنية يظهر صوتنا ...

نشر بتاريخ: July 18 2013
My marvelous first thumbnail

بينما ننهمك في أخبار الشرق المحترق دائما (أسفا) ننسى أنه يوجد أناس في الجهة الأخرى من العالم الإنساني يموت ميتة طبيعية ولا يعرف عنهم سوى القلة القليلة، لكن الذي يحصل أن لميتة هؤلاء استفادة، نحن نستفيد حقا لأنهم يتركون لنا من بعدهم إرثا كبيرا من علم ومعرفة واكتشافات حيوية ذات فائدة للكرة الأرضية التي نعيش على سطحها وللانسانية والكون أجمع، بينما يموت سائر الخلق ذبحا أو حرقا أو جراء انفجارات ...

نشر بتاريخ: July 15 2013

  هنري ميشونيك Meschonic Herni، منظر لغوي، كاتب , شاعر, وصاحب مشروع في قراءة الخطاب الشعري، واحد من أكبر المترجمين للإنجيل دافع عن مفهوم معين ملزم للترجمة ,امتاز بيقظة خاصة تجاه الإيقاعات والأصوات. شعاره لمادا نكتفي بعمل بسيط عندما نكون قادرين على صنع عمل جيد . يعتبر هنري ميشونيك واحدا من المختصين اللغويين، ومن الجامعيين الذين أسسوا جامعةVincennes فانسان في الحقبة البنيوية. أستاذ يحظى بتقدير طلبته، كاتب بأسلوب صقيل وباستلهام ثوري أحيانا، ...

نشر بتاريخ: July 14 2013

  إلى: درويش ملا سليمان (عاد الحصان وحيداً، تقول الجدة فيما الصهيل يبرق في عينها) في حدقة النزاع ما بين كاتب كردي وآخر، قائد سياسي وآخر، جماعة مسلحة وأخرى، فريق كرة قدم وآخر، دكان لبيع اللبن والجبن وآخر، عاشق وآخر، حقل قمح وآخر، نوع من الأسلحة وآخر، خطاب حزبي وآخر، قناة فضائية وأخرى، حدود منسوجة من حديد مستورد وآخر، عاهرة وأخرى، طالب وآخر، لعبة بوكر وأخرى، شاعرة وأخرى، حقوقي وآخر، أسلوب كتابة وآخر، ...

نشر بتاريخ: July 8 2013
My marvelous first thumbnail

هل ثمة ما يُنصف عروبتنا؟ هل ثمة علاقة بين ما يحدث الآن من صراعات طائفية بإسم الثورة وبين انحلال مدنية عروبتنا؟ مالم أفهمه هو محاولتنا تأكيد عنصر الذاتية في تشكيل الهوية بإسم الدّين! من أين نأتي بهذه المفاهيم التي تعكس صراع التناقض بداخلنا؟ نحن كغيرنا من الأمم، نؤمن بفاعلية العقل، لكننا لا نستخدمه بالمطلق، نحن متورطون أكثر في قيم العادات والتقاليد التي ورثناها عن أجيال سابقة، من دون تحديد لها إطار معين. يستطيع الإنسان الثوري ...

نشر بتاريخ: July 8 2013
My marvelous first thumbnail

لحنك ضوء قمر رأته أذني كلما غنيت لي غنِّ فإني أرى في النوتة أوقاتنا و أرى في النغمة تنهيدة روحينا أفهم .. أفهم ما تقول موسيقاك لكن ، ليس باستطاعتي ترجمته هنا الروعة تكمن هنا عزفي على عزفك هنا تنهيدة أخرى فاسمع ما أصور من كلمات و ما أهندس في الضوء . *** تتناغم أصوات الـ "آه " في يدينا لأصابعك رنة لون آخر لوِّن صوت الهواء وأرسل ضوءك إلى مسمعي وابعث في أوراقي رقصك الصامت . *** لأصابعي دهشة صوت ثائر و خيط من الهوس خذني إيقاعا تبدأ بـه لحنك و ...

نشر بتاريخ: June 18 2013
My marvelous first thumbnail

"تخرج الثلج. تقرأ في عجل لحظة. أرغب في كتابة لحظة." هذه الكلمات وأمثالها الموظفة توظيفا فنيا حسنا هي ماجعلتني أتابع قراءة الرواية. تفضلت الروائية "د. لطيفة حليم" مشكورة وبمبادرة منها بإرسال روايتها "نهاران" بعد أن قرأت لي مقالا تحت عنوان "موت الرواية الغربية" وكنت أظن كما في كل مرة أكتب فيها مقالا انطباعيا\نقديا وتصلني على إثره بعض الروايات والأعمال أن هناك اسقاطات خاطئة حيث يتوهم الكاتب أن ما أقوله في ...

نشر بتاريخ: June 2 2013
My marvelous first thumbnail

  "أنظر الحوت !" هتفت بدهشة. ما أن نظرتُ حتى ظهر حوت آخر. الأول أضخم من الثاني.. رأينا امتداد ذيليهما فوق الماء.. ذيل أكبر من الآخر. كانا قريبين من اللسان الأخضر الداخل إلى المياه المالحة ، المسكون بالبيوت المطوقة بفئ الشجر في النهار ، والأنوار الصفراء في الليل. "أنا لم أر حوتا في البحيرة المالحة (سالت ليك).. هل رأيت أنت؟" قلت لها: "رأيت واحدا هناك ، بعيدا.. منذ سنين ، لم يستوقفني كثيرا بسبب بعده.." ...

نشر بتاريخ: May 28 2013
My marvelous first thumbnail

أثناء تجوالي في المدينة، وكما هي عادتي أتخذ لي أمكنة مهمة فيها، أمكنة تعشقها روحي حيث تكون سببا بتغيير نفسيتي المعكرة أحيانا، فأرنو بسيري إلى حيث تقودني أحاسيسي الجياشة المرهفة، والتى تهفو عادة نحو المناطق الرومانسية، فألجأ دائما إلى إحدى ضفتيّ النهر، ففي كل نزهة أختار قطعة من ضفافه الملتوية. وهروبا من أصوات الطبول الآتية من الشرق، طبول الحرب، قذف النيران بدون حساب والقتل المتعمد، وغير المتعمد، وليس المكان مناسبا لشرح ...

نشر بتاريخ: May 28 2013
My marvelous first thumbnail

أسميدار ، لا يوجوز التحدث إليك إلا من وراء حجاب .لعل الله يكلم سكان الصحراء من عينيك .فيزورك ولي صالح يدعى عبد القادر شرابة متحديا علاقة الزمن بالمكان مدونا اياك في نصه الادبي : نص وجهي المحروق ... أسميدرا يعود بي التاريخ الى حكايات جدك الاول الذي ربطك ذات ليلة بمصير مجهول في قرية نائية تدعى مجازا بوسعادة ، أراه يأتي من بعيد حامل ثقل الغبار الذي التصق بثيابه التي لم ...

نشر بتاريخ: May 28 2013
My marvelous first thumbnail

(إلى الصديق الراحل مهيار ملوحي) أحيانا نحتاج إلى كلمة عزاء نريدها في وقتها كتلك اليد الحانية التي كانت تتلقفنا قبل الوقوع ونحن صغار. كلمات لا نريد منها الا أن تتلقانا وتهبنا الدفء في صدرها. التفتُّ إليهم ، وقلت لهم فور أن تلقيت الخبر.. "مات صديقي.." عبر صمت ما ، في الغرفة التي فيها ثلاثة موظفين أحياء مثلي ما يزال الدم يسري في عروقهم دافئا.. "آوه.. هذا خبر مؤسف.." قالت الأولى. وآخر قلب شفته أن هذه حال ...

نشر بتاريخ: May 19 2013
My marvelous first thumbnail

هذا ما أملاه عليّ السرّ الأعظم، المقدس لروحه المقدس بروحه بما جرى عليه لسان آخر أوعيته الوافد بن عباد، في آخر أصبع من يد ثالث بدر من عام 700 من ميلاد يسوع. وكان قد قُدّر لي بحول الله أن كتبت أحاديثه فينا معلما لثلاثتنا أنا وزمردك وأكيلا. فلما انتهى الصاحب من حديث النهاية أجهر لصاحبيّ أن انصرفا، فانتشرا في الأرض. ثم أمرني أن أبقى معه، فودعت صاحبيّ وأوصيتهما بما نقلت ...

نشر بتاريخ: April 9 2013
My marvelous first thumbnail

"لقد سبق وقِيلَ كلُّ شيء، لكن وبما أنه لا أحد يستمع، فعلينا تكرار كل شيء من البداية".. يقول أندريه جيد 1 أيُّ نصّ، أيُّ كتابٍ تُصدِرهُ، يحملُ بينَ أسطرهِ حقيقةَ إحساسِك بالنقص، نقص كبير يُربِك مشاعرك التي تحيا بها.. فعلُ الإبداعِ ليس سبيلا إلى الكمال. 2 قَدَرُك، أن تعيش منذوراً للنسيان..، بعد أن تمضي سيذكرونك لأيام وربما لأعوام، لكنهم لاحقا سيرددون بوحك قائلين: "قال أحدهم..." وقبل أن تمضي، سيتذكرون وجودك في يوم واحد فقط، يوم ...

نشر بتاريخ: March 21 2013
My marvelous first thumbnail

(إلى روح والدي...) * رُوحُكَ هَهُنَا يَحرسُها خمِيسُ المَجَاز ويُبَلِّلُهَا دَمي فأطلِقْ جَناحيكَ فِي هَذا السُّرَادقِ الرَّحبِ دُقَّ أوتادَه فِي سَقفِ السَّماء وارْعَهُ مثلمَا كنتَ ترعَى أسبابَ بيتِنا الشَّارد وتتداعَى جرْساً رائقاً فِي المَدى كيْ تحمِيَ القصيدَة منْ بردِ النِّسيَان - الحياةُ شاهدةٌ عليْك- بَكيتُك دَمعاً أُجَاجاً لأنّ اخضرارَ السَّنابلِ فِي دَمِي كانَ مِنْ زُلالِ مَائكَ كنتَ تعُدّ ثنايا الجُرحِ بينَ أضلاعِكَ وَتنطقُ بالحِكمةِ عن ذوي القُربى يكسِرونَ الخَاطرَ وينكؤُونَ مُخلَّفاتِهم عَلى الأفئِدَة عَن لوعةِ الغائِبين دُونَ الأرْبَعين وَدِدتَ لوْ سَارعتَ، قبلَهُم، وغيَّرتَ لونَ التّراب عن الزَّمنِ يجدِلُ حبلاً لأَعناقِ أحْلامِنَا وَيعيثُ فساداً في سَماءاتِنا عنِ الرِّيح تَعبثُ بالأمنِيَات وَتمكرُ بشَوقِ السَّاهرينَ إلى صَباحاتِهم عنِ الليلِ يشدُّ نجومَه إلى مسَامِيرهِ ولا يُغلِقُ خِيامَهُ المُعتِمَة عَن الشّمسِ نترقبُ فيْضَ اخضِرارِهَا وَلا تأتي إلا بقيظٍ ورَمْضاء عن مُزنةٍ وَعَدَتْ ثم تلكَّأتْ فأوْغلتْ فِي زُرقةِ السَّماء... وكنتُ وعدتَُكَ أنِّي سَأَسْتدرِجُ المُزنةَ إلى سَريرِهَا وأُوقِظُ الشمسَ من أُفولِهَا وأُرغمُ الليلَ كيْ يدعَ النُّجومَ تمضِي إلَى حَال سَبيلِهاَ وَأنِِّي لنْ أدعَ الرّيحَ تجرحُ هوايَ وَ الزمنَ سأصفعُه بكفِّ كنايةٍ وأجعلُهُ أخفَّ على كتفِ القصيدةِ.... أمَّا الغائِبُونَ، يََا أبِي، فلهُم بينَ الجَوانحِ شاهِداتٌ كالأَعْلام لهُم نسغُ دوحتِنا وعسلُ الدَّالية لهُم ...

نشر بتاريخ: March 10 2013
My marvelous first thumbnail

زُرتَني في الحُلم فجرَ اليوم، وجهُكَ كان شاحباً ويداكَ نحيلتين. عرفتُ من الحُزن الذي يُغرِق عينيك أنك ميّت! . . . زرتَني فجرَ اليوم في حُلم، خطيبتكَ الحسناء كانت معك مع أنها لم ترافقك أبداً في رحلتك الأخيرة. كانت حزينة هي الأخرى وعلى شفتيها قصّة ميّتة. . . . كنتَ جالساً إلى شاشة صغيرة تكتبُ رسالةً لأحد ما. لم تُوجّه لي نظرة، لم تقل شيئا، ولم تَضحَك بخُبث ومَكر كما كنتَ تفعلُ في حياتك. . . . مُذ ودّعتني آخر مرة - وأُقسِمُ أن الموتَ كان بائناً، جلياً في عينيك يومها رغم جهلي بلغته- وشبحُكَ ...

نشر بتاريخ: March 5 2013
My marvelous first thumbnail

  عندما بدأت بكتابة رواية (مذكرات كلب عراقي)  لم أكن أعرف عنها سوى جملتها الأولى التي كتبتها عام 2006 في دفتر صغير ولم أرجع لها إلا في عام 2010. الجملة الأولى تقول (في بلد لا أريد أن أذكر له إسماً، اجلس اليوم حتى آخر نباح في حياتي، كي أدون هذه المذكرات التي مرت من عمري.). كان قد مر علي وقت طويل منذ أن اصدرت (انتحالات عائلة) وكنت امر بفترة تأمل عصيبة ...

نشر بتاريخ: March 5 2013

      اليوم الأول:  الجمعة 15 مارس 2013      10.00 صباحا: استقبال المشاركين والمشاركات 16.00 مساء: افتتاح فعاليات المهرجان -        تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم -         كلمة رئيس جمعية جسور للبحث في الثقافة والفنون -        كلمات المؤسسات الشريكة والداعمة للمهرجان -        عرض شريط وثائقي قصير عن مدينة الناظور *  استراحة شاي / وصلات موسيقية  18.00 مساء: قراءات قصصية (الجلسة الأولى) ·         المسير: جمال أزراغيد ·         بمشاركة: عبد الله المتقي (المغرب) - المصطفى كلتي (المغرب) - السعدية باحدة ...

نشر بتاريخ: March 1 2013

قال لها 1 أتيت ‼‼ أحدثتي ضجة في الرواق وعمت الفوضى المكان زلزال قالت له تتصنع البراءة أنا ؟؟؟؟؟ قال اجل لكنك لست من كان المدان بل عنقكِ الذي يشفّ الماء وكفيك الحليبيتين وأطراف الأنامل أعواد ثقاب والقادم من مملكة التيه المنذور للريح شعرك وعطرك الأخاذ والكرز المسفوح قرباناً على الشفاه 2 ظلموك من وصفوك بدمية خزفية لقد اتهموك بهتاناً وزوراً انت امرأة متفردّة بكل شيء أيقونة بهاء 3 فوضى أشيائك الصغرى في الرواق أحدثت تسونامي في المكان لا أعرف كيف هكذا تكاثرت الطيور والفراشات والسحر في المكان واستحال الشتاء صيفاً والصيف شتاء وأضحى الرحيق لا يغادر فمي أواهٍ كم نساء لكنك غير كل النساء 4 كيف اضحى قلب قُدّ من حجر ؟ قابلاً للذوبان كيف اضحى لهذا الحضور يلهمني الحياة ؟ تنامين قرب ...

نشر بتاريخ: March 1 2013
My marvelous first thumbnail

  حَذَرٌ أَوَ بَعْدَ أَنْ أَنْهَى الْمَطَرْ غَسْلَ النَّوَافذِ وَالْهَدِيلْ، خَرَجَ الْحَمَامُ إِلَى الْغُيُومِ لِيَتَّقِي مَاءَ الْمَطَرْ؟ فَرَاسَةٌ وَقَفَتْ شُجَيْرَتُهَا عَلَى أَطْرَافِهَا مِنْ لَسْعَةِ الْجَذْرِ النَّحِيلْ، صَرَخَتْ بِأَعْلَى مَا لَدَيْهَا مِنْ جَوًى فَتَسَاقَطَتْ مِنْ تَحْتِ إِبْطَيْهَا سُدًى جُمَلُ الثَّمَرْ. سَهْرَةٌ عُشٌّ عَلَى رَقْصِ الْحَوَافْ خبَّأْتُ فِيهِ وِسَادَتَيْنِ وَشَمْعَتَيْنْ، عِنْدَ الْمَسَاءِ تَأَبَّطَتْ بَيْضَ الْهَوَى دُونِي أَنَا رَغْمَ ارْتِكَابِي لِلأَثَرْ. بَرِيقٌ فِي الضَّوْءِ مَارَسْتُ السُّؤَالْ فِي النَّوْمِ مَارَسَنِي الصَّدَى، فِي أَيِّ فَصْلٍ أَشْتَكِي هَمَزَاتِهَا/ لَمَزَاتِهَا فِي لَقْطَتَيْنِ مِنَ الصُّوَرْ؟ رِثَاءٌ لِلآنَ يَنْتَظِرُ الْقَتِيلْ؛ كَفَنَ الْغُبَارْ حِنَّاءَ دَمْعَتِهَا عَلَيْهْ نَعْيَ الرِّيَاحِ عَلَى شِرَاعِ رَحِيلِهِ دُونَ السَّفَرْ. احْتِيَالٌ الْمَرْأَةُ اغْتَالَتْ مَلاَبِسَهَا- دَمًا حَتَّى تُغِيظَ الْعَاصِفَةْ وَسِلاَحَ ...

نشر بتاريخ: February 26 2013
My marvelous first thumbnail

تحتل مقولة "المنهج" مكانة بارزة في الكتابات الأدبية، وتتردّد على ألسنة النقاد، وهم يعالجون المطالب الفنية، وكأنّها المفتاح السّحري لكل معضلات الذوق ومغالق الإبداع الفني، بيد أنّها لا تتحدّد سبيلا واضحة في كلّ مقاربة وتصوّر، وتبقى في كثير من الأحايين عرضة للأهواء والنّزوات، تتلوّن بلون هذا وذاك، دون أن يستقر المنهج خطةً واضحة المعالم، بيّنة الحدود صارمة الخطوات. إذ يسارع عديدهم إلى رفض هذا النّعت، ودفع ذاك التصوّر، لأن طبيعة ...

نشر بتاريخ: February 26 2013
My marvelous first thumbnail

تلقى سوسيولوجيا الفن اليوم، في العديد من الجامعات الكبرى العالمية، انتشارا واسعا وبخاصة في فرنسا وأمريكا وانجلترا. هذا الانتشار الملحوظ ترسَّخ في ثمانينيات القرن العشرين إثر ذلك التأسيس المتين لها في السبعينيات من نفس القرن. ولقد حاولنا أن نوجز في بعض النقاط آنفا تلك الظروف أو الشرائط التي جعلت ذلك ممكِنًا. وكرؤية حصرية، تذهب مباشرة إلى قلب تلك الشرائط، وتميط الغطاء عن الفكرة التي تنطلق من هذا التساؤل سنجيز لأنفسنا ...

نشر بتاريخ: February 26 2013
My marvelous first thumbnail

لم تكن لدى مايك الخبرة الكافية بالكيفية التي تمارس بها القطط الجنس، وقد ظل هذا السؤال يشغله طوال فترة العصر إلى قدوم المساء، وهو يحتسي القهوة التركية مع بالتوس في الحديقة، في حين كانت هارومي مع والدتها يجهزان خبزا فرنسيا. فكر مايك في توجيه السؤال لبالتوس غير أنه أحس في البداية بالحرج لأن بالتوس ذكي وقد يفهم شيئا ما، لكنه قرر أن يسأل، لأن والد هارومي رجل خبر الحياة بما يكفي ...

نشر بتاريخ: February 26 2013
My marvelous first thumbnail

بغتة يستفيق "تمردها" كي تلمح طريق الغابة. . وعلى الحبل: تروح، على مهلٍ، وتجيء . . وتفكر: في أي ترابٍ تنوي أن تُمرّغ حامل السوط . .؟ وبأي دمِ سوف تضرّجُ خدّه. .؟ * النمر: خطوة دربه الأولى إلى الغابة. يفتتح اللعبة. . يبيت على الحبل ويسامر السياط مثل، جرح يسيل . . يحترف الصمت المدروس حتى يعلن أنه من المغيرين العتاة. . . . النمور ترمق مروضيها بنظرة تقول: سألتهمك في أية لحظة. تُوازن الخطى على الحبل و في ذاكرتها: تُعشّش "غابة" . . . متسللّة، هادئة، لحظة خاطفة، وتفتك بفريستها ، تسحبها إلى أعلى شجرة، بمزاج رائق، ...

نشر بتاريخ: February 17 2013
My marvelous first thumbnail

  يتوضأ السقف بما أوتي من حكمة، وتوضأ هو بما أوتي من هلوسة ،،، وغادر السقف إلى الباحة ممتشقا تيهه. النار فوق جبين التتار ، وتيهه على صهوة حصان من جديد ، لكنه مني هذه المرة بخزي مبين . لم يصدق ما حدث . كان ذلك في لمحة عين ،،،،توارى بين رمد العين ورمل الصحراء وعجاج المشارف .لم يحدث هذا منذ أن غزا التتار بغداد. "مراون" لم يكن حكيما حين غزا عينه الرمد ...

نشر بتاريخ: February 17 2013
My marvelous first thumbnail

في بهو الرياح .. يدٌه... محمومة اليمين.. يساره ،عشبٌ.. قفرُه.. كنية تتلاعب..رُطبٌ وجنيُّ الاستقامة.. متن حرفه.. بحرُه... سندباد المخيلة.. قلب وقارب .. أجدّفُ.. أتلاطم "كالسهروردي" "كالنفري"... نفوره... وقت منفوخ بالتسويف "حلاجُه".. التيه حذائي المجنونة.. عقوق اليدان.. عناق الساق بالرمل... سلطانه.. بارع "كشهريار" يمرر سكينه كمجاز الدمعة .. تضحك العنق العنقاء ليلة تسقط .. ليلة تبقي سر الخيانة.. بأسُه... عرس الرمان .. جأش العينان.. همز الخوف .. بابُه.. غبن موشح بالكلام... وتصريف شأو الحنين.. نحوه... تتقمص الأشجار .. وجه الله.. والألف.. ثم أنتهي كحاسة نجم اذ يهوي معشوشب بالأبدية.. بحرير الملائكة.. والغناء.. كاتبة جزائرية مقيمة في الأردن kheirabasem@yahoo.co.uk     خاص فوبيا

نشر بتاريخ: February 17 2013
My marvelous first thumbnail

  كان المخرج السينمائي نيسْطورْ ألميندْروص يقول ساخرا:ً أنا لا أنتقد أعدائي أبداً عَلهُم يتعلمون ؛ وبافتراضنا أن تنبيه الأصدقاء إلي نواقصهم وأخطائهم يُشكل، علي العكس، تعبيراً علي العطف المَكنون لهم، يكون كلام صاحب الشريط تصرفاً غير لائق يحمل حقيقة كبري. في الحقل السياسي، علي سبيل المثال، النقد المفيد للقضايا التي ندعمها لا يمكنه أن يكون لامشروطاً أو مانوياً. فخلافاً للمتعصبين للوطن والإقصائيين من جميع الأصناف، المتشبثين بعدم جواز المساس بمعتقدهم ...

نشر بتاريخ: February 17 2013
My marvelous first thumbnail

ليس من السهل الحديث عن هذا البلد الصغير جغرافيا لكن المعقد سياسيا و ثقافيا. و رغم أنه يمكنك عبوره من شماله إلى جنوبه و من شرقه إلى غربه في أقل من ثلاث ساعات لكنك بالتأكيد ستحتاج أن تقيم فيه سنوات و سنوات حتى تفهم الموازنات و الموافقات السياسية الدقيقة و الهشة/الصلبة في آن واحد التي يقوم عليها. فقليلون مثلا هم الذين يعرفون أن هذا البلد الصغير جدا تسيره خمس برلمانات ...

نشر بتاريخ: February 17 2013
My marvelous first thumbnail

مراقبة بالناظور بناظور ليوبولد 40 في 60 مليم أتفحص سماء حلبجة ماسحاً بنظري السقوف الممتدة مسافة ألفي متر. فأرى امرأة في ثوب أخضرَ براق تقف بين هوائيات التلفزيون وأطباق الستلايت تنشر الغسيل على حبل لامرئيّ أراها تكسو الأمواتَ ثيابَهم، أراهم يقفون صامتين وهي تُلبسهم ثيابهم، فيما يحلق الحمام في الأعالي، وترتفع من الأرض دفَقات من الدخان الأسود. إنها ترحب بعودتهم الى الأرض المتصحرة تمنحهم ثياباً بلون اليوسفيّ والزبرجد وقمصاناً من القطن مصبوغةً بالأزرق. إنها تأمل أن يميلوا باتجاه النسيم لكي تنفخ الرياحُ فيهم الأجسادَ التي ...

نشر بتاريخ: February 15 2013
My marvelous first thumbnail

  من كان يمكنه أن يتخيل أن ليو تولستوي ( 1828- 1910), قمة الرواية العالمية، بأعماله «الحرب والسلام» و»آنا كارينينا» والرسول العالمي للتصوف واللاعنف، كان في شبابه عشرينيًا خليعًا فقد ممتلكاته في المزادات، وأنه كجندي أرسل إرسل إلى الشيشان والقرم، كان يتمتع بمنظر الموت لدى الرجال في ساحة الحرب. هذه الرحلة الروحية هي ما يمكن أن نقرأ عنها في يومياته، والآن في مراسلاته التي نشرت لأول مرة بالإسبانية في مجلد مذيَّل، ...

نشر بتاريخ: February 15 2013
My marvelous first thumbnail

  "لا يوجد علم كبير إلى حد يكفي لتغطية عار قتل ناس أبرياء"، "من الآثار الحتمية للحرب تقليص حرية التعبير"، "إذا كان باستطاعة أولي الأمر في مجتمعنا – من رجالات السياسة ومديري الشركات التنفيذيين، ومالكي الصحافة ومحطات التليفزيون – السيطرة على أفكارنا، فإنهم بذلك سيتمكنون من ممارسة سلطاتهم بأمان. وعندئذ لن يكونوا بحاجة إلى دوريات من الجند تجوب الشوارع. وسنقوم بضبط أنفسنا بأنفسنا". هذه الاقتباسات هي للمؤرخ والكاتب المسرحي الأميركي هوارد ...

نشر بتاريخ: February 15 2013
My marvelous first thumbnail

ها أنا عدتُ في صلب أحداثكم المروّعة عدتُ كما كنتُ حينذاك لم أشارك ْ, في تقسيم تفاحةٍ , بسكين العاهات المستديمة ولابنصل الفرق بيني وبين الآخرين عدتُ كما ترون....... ليس لي حفيداً , قد جالسَ الاوغاد في قاعات سايكس بيكو وليس لي زوجةُ تتكأ على التعاويذ أو ترتدي زيأً مغلقاً , يثير القيأ والدوار . عدتُ........ كي أقول , للأبرشيّ , للسيد , والولي أنّ كومونة باريس أنجبتْ رامبو , وكل الفتية المارقين والملحدين وكل من رفع الرايةَ ضد القداس , وكل من ...

نشر بتاريخ: February 15 2013
  • April 2014
    M T W T F S S
    « Sep    
     123456
    78910111213
    14151617181920
    21222324252627
    282930  
  • Archives

  • Categories

  • Recent Posts

  • Categories