My marvelous first thumbnail

 

جبور الدويهي، ربيع جابر، عزي الدين شكري فشير، ناصر عراق، بشير مفتي والحبيب السالمي هم الكتّاب الستة الذين تم اختيارهم ضمن القائمة القصيرة لـِ”الجائزة العالمية للرواية العربية” لسنة 2012.

 

وقد أعلنت أسماء الكتّاب الستة خلال مؤتمر صحافي عقدته لجنة التحكيم في دار الأوبرا في العاصمة المصرية القاهرة، وقام بالإعلان الكاتب والناقد السوري جورج طرابيشي رئيس لجنة التحكيم لدورة هذا العام، كما قام بالإعلان عن أسماء أعضاء لجنة التحكيم وهم: الصحفي والناقد الأدبي اللبناني مودي بيطار، الأكاديمية والناشطة المصرية في حقوق المرأة البروفيسورة هدى السيد، الكاتبة والأكاديمية القطرية الدكتورة هدى النعيمي والأكاديمي والمترجم والباحث الإسباني الدكتور جونزالو فيرنانديز باريلا.

 

وتتضمن القائمة القصيرة للجائزة طروحات مختلفة تتراوح بين مواضيع حول المنفى وأسئلة كثيرة عن الهوية الشخصية، كما تسحب إلى الثورات السياسية والاجتماعية التي عصفت و تعصف في المنطقة، سواء التاريخية منها او التي تحصل في الوقت الراهن. كما أن من بين المرشحين للجازة هذا العام كتاب تم ترشيحهم سابقا للجائزة وهم، جبور الدويهي عن روايته “مطر حزيران” التي تم ترشيحها للقائمة القصيرة لدورة العام 2008 والحبيب السالمي عن روايته “روائح ماري كلير” التي تم ترشيحها للقائمة القصيرة لدورة العام 2009  والكاتب ربيع جابر عن روايته “أمريكا” للقائمة القصيرة لدورة العام 2010 وعز الدين شكري فشير عن روايته “غرفة العناية المركزة” التي تم ترشيحها للقائمة الطويلة للعام 2009. 

 

اختيرت الأعمال الستة من أصل لائحة طويلة من 13 رواية كان تم الاعلان عنها في شهر نوفمبر 2011، وتم اختيارها من 101 ترشيحا جاءت من جميع أنحاء العالم العربي. وهي للكتّاب الآتية أسماؤهم، مع جنسياتهم، وعناوين الروايات، وأسماء الناشرين (بالترتيب الألفبائي):

إصدار 

الجنسية 

اسم المؤلف 

عنوان الرواية 

دار النهار

لبناني

جبور الدويهي

شريد المنازل

دار العين

مصري

عز الدين شكري فشير

عناق عند جسر بروكلين

المركز الثقافي العربي

لبناني

ربيع جابر

دروز بلغراد

الدار المصرية اللبنانية

مصري

ناصر عراق

العاطل

منشورات الاختلاف

جزائري

بشير مفتي

دمية النار

دار الآداب

تونسي

الحبيب السالمي

نساء البساتين

وقال جورج طرابيشي في تعليقعه على هذا الموضوع:” تعكس الروايات تعددية تجارب الروائيين في التجديد التقني في التعبير عن التنوع الاجتماعي والتاريخي للبلدان العربية وإرهاصات بالحراك الشعبي الراهن من حيث تركيز الروايات على الفساد والعسف اللذين كانا سائدين في العالم العربي.”

 

ويشهد العام 2012 الذكرى السنوية الخامسة لإطلاق الجائزة العالمية للرواية العربية، حيث تمكنت من أن تكون واحدة من أهم الفعاليات الأدبية والثقافية في العالم العربي، لما تتمتع به من احترام والتزام تجاه ضمان استقلاليتها التامة وشفافيتها المطلقة وتكامل عناصرها.

 

وسابقا، لدى الإعلان عن القائمة الطويلة للجائزة، قال جورج طرابيشي: “الجائزة وفي عامها الخامس تمر في مرحلة غير اعتيادية، خاصة في ظل الثورات العربية على أنظمة قمعية حكمت المنطقة لعقود طويلة. ونوه في تعليقه أن معظم الروايات التي تقدمت للجائزة تتاول بشكل أو بآخر الفترات الزمنية التي سبقت اندلاع تلك الثورات. وأشار أن الجائزة تفخر كونها تهتم بالأفضل في الأدب الروائي العربي، وعلى عكس العديد من الجوائز الأخرى في منطقة الشرق الأوسط، فإنها تعمل على تقديم هؤلاء الكتاب إلى المجتمع الدولي من خلال الترجمة، وخاصة في هذه الفترات الحساسة التي تشهد هذا الكم الهائل من التغييرات في العالم العربي.

 

من جهته قال جوناثان تايلور رئيس مجلس أمناء الجائزة: “تعد الذكرى السنوية الخامسة على إطلاق الجائزة المناسبة الأفضل كي نشير وبكل فخر إلى النجاح العظيم الذي حققته الجائزة وخاصة من خلال الترجمة الأمر الذي مكن القراء في غير العرب من متابعة هذا الأدب الفذ والاستمتاع بأفضل ما جادت به الرواية العربية متحدثة عن هذه الفترة الحرجة.”

 

وقالت السيدة سلوى المقدادي رئيس برنامج الثقافة والفنون لدى مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي الجهة الممولة للجائزة: ” إن مؤسسة الإمارات لفخورة كونها الداعم الأساسي للجائزة منذ انطلاقتها، فقد حققت وخلال فترة قصيرة من الزمن سمعة ومصداقية على المستويين العربي والدولي، جعلها محل ثقة وإلهام للكتاب العرب الشباب.”

 

ويتم منح الجائزة العالمية للرواية العربية للنثر الروائي باللغة العربية، وسيحصل كل من الكتاب الستة الذين يبلغون يصلون إلى القائمة القصيرة على مكافأة قدرها 10 آلاف دولار، إضافة إلى 50 ألف دولار أخرى تكون من نصيب الفائز. وقد أطلقت في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة ، في إبريل عام 2007، بدعم من مؤسسة جائزة بوكر وتمويل مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي.

 

وسيتم الإعلان عن الفائز في الجائزة العالمية للرواية العربية 2012 في حفل يقام في أبوظبي يوم الثلاثاء 27 آذار/ مارس 2012، ضمن أمسية معرض أبو ظبي الدولي للكتاب. كما ان الرواية الفائزة سيتم ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية، وقد استطاعت الرواية الخمس الفائزة بالدورات السابقة الحصول على عقود نشر وترجمة إلى اللغة الإنجليزية.

 

 

ولمزيد من المعلومات حول الجائزة، يرجى زيارة www.arabicfiction.org أو متابعة صفحة الجائزة على الفيسبوك.

 


أسماء الروايات والروائيين للقائمة القصيرة:

شريد المنازل – جبور الدويهي       

تستعيد رواية “شريد المنازل” أجواء الحرب الأهلية اللبنانية بواقعية تجعل القارئ ينخرط في أجوائها .

بطل الرواية مثال للفرد اللبناني المأزوم الذي فرض عليه واقع طائفي، في حين هولا ينتمي الى ذلك الواقع وجدانيا. شخصية كهذه في الواقع اللبناني تجد نفسها هشة وعرضة للتشكيك في انتمائها ولمواقف ونزاعات تجعلها مضطرة للبقاء في وضع التأهب معظم الوقت.

 

ولد جبور الدويهي في زغرتا، شمال لبنان، عام 1949. حصل على شهادة الدكتوراة في الأدب المقارن من جامعة السوبون ويعمل أستاذا للأدب الفرنسي في الجامعة اللبنانية. لقد نشر حتى الآن ستّة أعمال أدبية من روايات ومجموعات قصصية وكتب أطفال.

 

عز الدين شكري فشير – عناق عند جسر بروكلين

“عناق عند جسر بروكلين” هي رواية عن الاغتراب بمختلف أشكاله ومستوياته ومعانيه: بطل الرواية الذي لا ينتمي الى وطنه، زوجته الثانية الحائرة بين طموحها المهني ورغبتها لأن تثبت له أنها قريبة من عالمه الفكري، ابنه الذي لا يتجاوز تواصله مع والده العبارت المقتضبة والابتسامات المبتورة، الحفيدة الحائرة التي تستجدي الآخرين إجابات حول ما تريد ، والصديق المصري الذي يتزوج امرأة أمريكية-كوبية-لبنانية وينجب منها ابنتين ليكتشف في النهاية أن أيا منهن لا تنتمي إلى عالمه.  ترتبط الشخصيات الأساسية في الرواية ببعضها من خلال علاقتها بالبطل، الذي يدعوهم الى حفل عيد ميلاد حفيدته، حيث سيستغل المناسبة لإبلاغهم بخبر حزين.

 

عز الدين شكري فشير كاتب ودبلوماسي مصري، ولد في الكويت عام 1966 ونشأ في مصر حيث تخرج في جامعة القاهرة عام 1987 حاصلاً علي بكالوريوس العلوم السياسية. وعقب تخرجّه التحق بعدد من الجامعات الأجنبية في فرنسا وكندا ليدرس ويحصل علي درجات أكاديمية متتالية. وكانت البداية بالدبلوم الدولي للإدارة العامة، المدرسة القومية للإدارة، باريس 1990-1992. تلي ذلك ماجستير العلقات الدولية، جامعة أوتاوا، 1992-1995  ثم كانت دكتوراة العلوم السياسية من جامعة مونتريال، 1993-1998. وتوازت هذه الدراسات مع عمل عز الدين شكري فشير محاضراً في الجامعات التي درس بها وجامعات أخرى وكاتباً للعديد من المقالات السياسية في عدد من الدوريات والجرائد الصادرة باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية. يدرّس العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة حالياً.

ربيع جابر – دروز بلغراد    

بعد حرب 1860 الأهلية في جبل لبنان ينفى عدد من المقاتلين الدروز بالبحر إلى قلعة بلغراد عند تخوم الامبراطورية العثمانية ويؤخذ معهم (بدلا من شخص أطلق سراحه بعد أن دفع والده رشوة للضابط العثماني) رجل مسيحي من بيروت (بائع بيض وضعه القدر في ساعة نحس على أرصفة المرفأ) يدعى حنا يعقوب. في بلاد البلقان المملوءة بالفتن يحاولون البقاء على قيد الحياة .

ربيع جابر روائي وصحافي لبناني من مواليد بيروت عام 1972. محرّر الملحق الثقافي الأسبوعي “آفاق” في جريدة “الحياة” منذ سنّة 2001. روايته الأولى “سعيد العتمة” حازت جائزة “الناقد” للرواية سنة 1992. منذ ذلك الوقت أصدر 16 رواية منها: “شاي أسود”، “البيت الأخير”، “يوسف الانجليزي”، “رحلة الغرناطي” (صدرت بالألمانية في برلين علم 2005)٬ “بيريتوس: مدينة تحت الأرض” (صدرت بالفرنسية عام 2009 عن دار “غاليمار”) و”أمريكا” التي وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2010.

العاطل – ناصر عراق        

تدور أحداث رواية “العاطل” حول شاب مصري متعلم من أسرة متوسطة الحال توصد أبواب العمل في القاهرة مثل غيره من الملايين العاطلين في مصر فيغادرها مقهورا إلى دبي لينفتح أمامه عالم مدهش من الأحداث والشخصيات والجنسيات المتباينة. حيث يواجه في دبي العديد من المواقف النبيلة والخسيسة من قبل أصدقاء وأقارب ومعارف حتى ينتهي به الحال إلى دخوله السجن متهما في جريمة قتل عاهرة روسية٬ في اللحظة التي يشرق فيه في قلبه بحب فتاة مصرية تعمل في دبي!

ناصر عبد الفتاح ابراهيم عراق تخرج في كلية الفنون الجميلة بالقاهرة 1984 ٬عمل بالصحافة الثقافية في مصر٬ شارك في تأسيس مجلة دبي الثقافية وعمل مديرا تحريرا لها منذ 2004. أصدر العديد من الكتب: ٬ “تاريخ الرسم الصحفي في مصر” (2002) التي فاز بالجائزة الأولى في الدورة الأولى لجائزة أحمد بهاء الدين٬ “أزمنة من غبار” (رواية 2006 )٬ “من فرط الغرام” (رواية 2008)٬ “الأخضر والمعطوب” (مقالات 2009)٬ “العاطل” (رواية 2011)٬ يعمل حاليا منسقا ثقافيا وإعلاميا لمؤسسة ندوة الثقافة والعلوم بدبي.


دمية النار – بشر مفتي   

تحكي رواية “دمية النار” قصة لقاء بين الروائي بشير مفتي مع إحدى الشخصيات الغامضة والذي يسلمه بدوره مخطوط رواية يحكي فيها سيرته الذاتية٬ إنه رضا شاوش الذي يسعى جاهدا أن لا يشبه والده مدير الزنزانة في السبعينيات الذي انتحر نهاية الثمانينيات. غير أن الظروف أو الأقدار شاءت له أن يسير على نفس الطريق وينظم لجماعة تعيش في الظل ويصبح واحدا من رجالها الأساسيين.

بشير مفتي كاتب وصحفي جزائري ولد عام 1969 بالجزائر العاصمة٬ أصدر العديد من الأعمال القصصية والروائية من بينها “أرخبيل الذباب” (2000) ٬”شاهد العتمة” (2002)٬ “بخور السراب” (2005)٬ “أشجار القيامة” (2007)٬ “خرائط لشهوة الليل” (2009). ترجم بعض أعماله إلى اللغة الفرنسية. كما أن له مساهمات عديدة في الصحافة العربية ويعمل في مؤسسة التلفزيون الجزائري كمساعد مشرف على حصة ثقافية تحمل اسم “مقامات”.

نساء البساتين – الحبيب السالمي      

“نساء البساتين” رواية تقارب عالم أسرة متواضعة في أحد أحياء مدينة تونس وهي تتدبر أمر عيشها اليومي. من هذا العالم الصغير الذي تمتلك فيه المرأة حضورا قويا تنفتح الرواية على عالم أكثر رحابة تتجلى فيه تناقضات الذات التونسية وهشاشتها وشروخها في مجتمع يتأرجح بين تقاليد دينية ثقيلة وحداثة مربكة.

 

الحبيب السالمي من مواليد قرية العلا في تونس عام 1951. أصدر أربع روايات ومجموعتين قصصيتين وتُرجم عدد من قصصه إلى الإنكليزية والنرويجية والعبرية والفرنسية. نُشرت روايته ألاولى “جبل العنز” بالفرنسية عام 1999. نُقلت روايته “عشّاق بيه” من العربية إلى الفرنسية ونُشرت عام 2003 ونُشر جزء منها في مجلة “بانيبال” البريطانية (رقم 18). من بين رواياته الأخرى “صورة بدوي ميت” (1990)، “متاهات الرمل” (1994)، “حفر دافئة” (1999)، “عشّاق بيه” (2001) و”أسرار عبد الله” (2004). الحبيب السالمي مقيم في باريس منذ سنة 1985.  كانت روايته “روائح ماري كلير” ضمن القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2009 وصدرت بالإنجليزية عن دار كتب آرابيا هذه السنة.

Be Sociable, Share!

تعليق واحد على هذا الموضوع”

  1. AISSA ASSAID

    ااااااااااااااااالف مبروك المبدعين الحقيقيين الذين تؤسسون بلغتكم واعمالكم لغة الاجيال والثقافة والابداع القادم ..بكل جدارة ومايليق بالابداع الذي لكم .. والثقافة العربية …..العزيز الحبيب السالمي الف مبروك …ونجاح وراء نجاح ….لعل وعسى في رحاب التعبير الحر لكل معنى الحرية !!!

    عيسى السعيد = باريس // القدس المحتلة

أضف تعليق

  • April 2014
    M T W T F S S
    « Sep    
     123456
    78910111213
    14151617181920
    21222324252627
    282930  
  • Archives

  • Categories

  • Recent Posts

  • Categories