My marvelous first thumbnail

عن دار ميديا بلوس (Media Plus) ، بالتعاون مع المركز العربي العالي للترجمة التابع لجامعة الدول العربية، ضمن منشورات وزارة الثقافة الجزائرية 2010، صدرتلنا ترجمة لرواية ” التلميذ والدرس L’élevé et la leçon للكاتب والروائي الجزائري مالك حداد، صاحب : رصيف الأزهار لن يردّ ، سأهديك غزالة، الأصفار التي تدور حول نفسها ،الشقاء في خطر، الإنطباع الأخير…

لقد كان مالك .ح يصرّحُ دوما بأنه يحلم بأن يقرأه الجزائريون والعرب بلغتهم الأصلية ،وبأنه يعيش دوما فوق صهوة جوادين ،حضارتين مختلفتين ،وخطأ في العصر ، مما قاده ضمن هذا التناقض العنيف ،إلى انتهاج أسلوب أدبي جدُّ صعب في جماليته وأسلوبيته التي استمدّها من عميد الإستيطيقا بيرغسون ،وأعلام المدرسة السريالية ،كصديقة المقرب جدا إليه صاحب : عاصمة الحزن ،بول إيلوار…

رواية التلميذ والدرس، درسٌ حضاري في جماليات الكتابة بامتياز ،والتي أعتبرُها شخصيا علامة مميزة جدا ،ليس فقط في الأدب الجزائري المكتوب باللغة الفرنسية ،وإنما في الآداب العالمية ،حيث تكتمل الرؤية عند مالك حدّاد ،وتنضج بشكل عميق ،كي تستعصي على المعنى من جهة ،وتكتسب خاصية الإتغلاق التي تمتاز بها الأعمال أو الآثار الأدبية الكبيرة،على ذاتها.
والترجمة التي سعيت من خلالها إلى تحدّي لغة الإنغلاق على ذات النصّ ،هي مقاربة جمالية باللغة العربية ،من اللغة الفرنسية،وللقارئ وحده قيمة الحكم الخاصة التي تسمح بالحكم على العمل ،علما بأن الترجمة مهما اقتربت من النصّ الأصلي ،تظلّ اقترابا ،وليس انعكاسا أصليا للنصّ..زاي ميلادا حتميا لنصّ جديد !

هذا من جهة النصّ. وأما من جهة المضمون ،فإن مغامرة الضمائر التي تختزنها شخوص رواية “التلميذ والدرس”،كفيلة بأن تجعل نبض القارئ يزداد عبر تفاصيل الرواية الحارقة التي كتبها مالك حداد بحكمة كنفوشيوسية رهيبة تغري القارئ بإنهاء الرواية بمجرّد دخوله أولى عتباتها، وهذا ما جعل العالم يترجم أعماله إلى أكثر من ثلاث عشرة لغة ….

Be Sociable, Share!

أضف تعليق

  • November 2014
    M T W T F S S
    « Sep    
     12
    3456789
    10111213141516
    17181920212223
    24252627282930
  • Archives

  • Categories

  • Recent Posts

  • Categories