وحيد كديكتاتور  ۩   هي البلد وأنا الولد  ۩   رسالة إلى مُفكر إسلاميّ مُعاصر: شَهوةُ المُطلق أم شَهوةُ الوصَاية؟  ۩   الفصل الأوّل من رواية ” مسيح دارفور”  ۩   تريسي إمن التي تقول كل شئ  ۩   رسالة إلى نفسه  ۩   رواية ” باب الليل ” للروائي وحيد الطويلة  ۩   الازدواجية في “ثقوب زرقاء” للخير شوار  ۩   الحصان الأبيض  ۩   فصل من رواية ” حبّ لمجهول على ضفاف بارانا ” للكاتبة فاطمة بن شعلال  ۩  

نهر "غوادالكبير" باقٍ كما كان، ومن المسجد المهجَّنِ بقيت لمعاتُ جباه المصلّين وهي تُغامزُ نصولَ بني أمية التُقَرقِعُ في قاع جُبٍّ، ما بَرِحَتْ تتنفّسُ نقاطها الممحيّة. . . . بقي من السور صمتُه، ومن ليمون الحنين إلى دمشق لعابُ الذاكرة يشقُّ عبد الرحمنَ إلى رصافـةٍ، وعرائشَ كرمٍ تجهشُ في حضراتِ النوافير بأبيات عشقٍ طريّة. . . . بقي من زرياب قصّات شعر الأندلسيّات وزيوتٌ تنبض في أسرجةٍ فُخار مُطفأة، وأحجارُ أرصفةٍ داستها القرون، وبـهيّاً يستلقي على مصطبة عودٌ غريبٌ يضمّ بغدادَ إلى صدرِ قُرطـبـة. . . . بقيت أزهارٌ حجريـّة تأبـى أن تنمو أو تذبـل، وسنين تـخشّبت أيامها، وكحلٌ حجازيّ يسهرُ في الـمُقَلْ، بقيَت ...

نشر بتاريخ: November 22 2012

إلى كلّ الذين لم يستطع الظلم أن يُبعدهم عن تحسّس مواطن الأمل.. لايكادُ ذلك اللون يغيب عن ناظريه، تراه سعيداً باكتشافه، يشكر الصدفة التي تسبّبت بذلك. مازال يفكر كيف استطاع أن يخترق نظره ذلك الشقّ في الجدار الذي تقابله نافذة سجّانه، داعياً الله أن تتحرّك الرياح قليلاً فيهتزّ الغصن الأخضر وينتشي برؤيته. كم يتمنى أن يعود الآن إلى سجنه وجدرانه الأربعة الفارغة إلا من تزاحم الظلم والقهر، ليزرع عينيه على ذلك الثقب في الجدار، يتأمل مايمكن أن يراه من الغصن الأخضر. للمرة الأولى يشعر بالحنين إلى تلك الغرفة الصغيرة المظلمة التي لاتتسع لجسده، ولايذكر الوقت الذي ...

نشر بتاريخ: November 22 2012

  اعتقد أن الكتابة اخترعها الإنسان لمد جسور التواصل مع الآخرين، فالإنسان اجتماعي وفق النظريات الاجتماعية وإنه لا غنى له عن الجماعة، لكنه أولاً مهّد لها باللغة التي انبثقت من الحاجة ثم جاءت الكتابة نتاجاً لتطور المفهوم اللغوي، وكانت هي الوسيلة المثلى لحفظ الانتاج البشري على مختلف توجهاته سواء في النواحي العلمية والاكتشافات أو الثقافة، ويرجع المؤرخون بداية الكتابة إلى خمسة آلاف سنة قبل الميلاد في بلاد الرافدين، وأنها جاءت استجابة ...

نشر بتاريخ: November 22 2012

فُتِحَ بابُ زنزانتي فجأة, كانت الساعة تقارب الثالثة فجرًا. أمرني رجل الأمن أن أخرج وأتبعه. بعد قرابة خمسين خطوة، فتح باب زنزانة سبقني إلى داخلها وهو يمسك بيدي ويجرني وراءه. رفع الغطاء عن عيني وقال لي هامسًا: “سأعود بعد ساعة لإعادتك إلى غرفتك (يسمون الزنزانة المنفردة في السجون السورية غرفة)”. أشار بإصبعه إلى زاوية فارغة وقال لي: “اجلس هناك واحك حكايةً لهذا الطفل”. كان في المكان الضيق (مترين بمترين) سيدة في نحو ...

نشر بتاريخ: November 22 2012
My marvelous first thumbnail

قولُ العنف بلغتيْن       صدر، قبل أشهر، عن الجمعية المغربية لمناهضة العنف ضد النساء بالمغرب، كتاب تحت عنوان: "العنف حين يحكى... تجربة الألم والأمل" أفردته الكاتبة زينب الفرنيني لرسم معالم العنف المركب الذي يطول نساء المغرب داخل طوق كبير اسمه المجتمع. وقد استندت الكاتبة، لإشهار هذا العنف، إلى ذريعة "الحكي"، فجاء الكتاب مشفوعا ببعض عناصر الشرط الأدبي التي تستدعيها عملية الحكي ذاتها. إلا أن متن الكتاب لم يتجاوز عشر حكايات، ذيّلتها الكاتبة برسالتين ...

نشر بتاريخ: October 11 2012
My marvelous first thumbnail

أخاف من ليلك ومن ومضة حبنا، والطريق إلى الله كثيف بخوفنا، يعلو صخب اللّغة في نشوة الفواصل، يعلو.. ولا ننتبه إلينا. كانت جميع الحروب تشبه رغبة ما بعد الخصام، كانت مولعة بالفجيعة ومبهمة كقميص أسود، نحتاج إلى نوع من الغياب، لنعيد جرحنا من تيهه، نحتاج إلى جملة فعلية عارية، لتنحني لنا النبوءة. مارد هو الحب، كانتهاك عرض الجنون، وكمطر ينزل لغير حكمته، عسى الله يغفر للنّساء نزقهن، ويبني لهن جنة، ليصير منفاهن كونا وذاكرة.

نشر بتاريخ: October 10 2012
My marvelous first thumbnail

كشف الإعلامي والروائي الجزائري المغترب بالولايات المتحدة  "رابح فيلالي" أن اتفاقا تم بينه  وبين المخرج المسرحي الجزائري "الهادي بوكرش" لتحويل آخر اصداراته  رواية "وعد الياسمين "خلال العام المقبل الى عمل مسرحي .   هذا الاتفاق جاء نتيجة لقاء  جمع بين الروائي  "فيلالي" والمخرج المسرحي "بوكرش" على هامش الصالون الدولي  للكتاب في طبعته السابعة عشر المقام نهاية الشهر الماضي بقصر المعارض بالجزائر العاصمة .  ويقول " الهادي بوكرش" أنه قرأ  نص الرواية وأنه ...

نشر بتاريخ: October 10 2012

ها هي نايات نفسي تعزف هذا المساء لحنا يشبه تراتيل حزن يتودد إلي .. فيتنازل سمو الفرح عن ذاتي ليسلمها له .. هكذا صرت متناول يده يحق له عجن أصابعي ببصماته .. لذا أنسحب إلى دفاتري لأكتب عن الحزن لا غير لما يأتي الحزن حين أعتاد الفرح ؟ لو كنت تعلم كم من الحرائق التهمت قلبي حين صممت على أن تغيب أكثر فهزمتني فتوحات الحزن التي صممت على تعبيد نفسي علني أصير ...

نشر بتاريخ: October 7 2012

من مختارات فوبيا / إدّعينا أننا نواظب الحفر في أرض باحة أحد بيوتنا باحثين عن كنز مدفون حتى استحالت الأرض حفراً متباعدة تشبه حفر القبور، وتنقلنا من مقهى إلى مقهى، وادّعينا أيضاً أننا قد عثرنا على كنز لا تقدر قيمته بمال، ولم نبعه منتظرين أغلى سعر، وعدنا إلى البيت الذي زعمنا أننا قد عثرنا في أرضه على الكنز لنباغت قبل صلاة الفجر بأن الرجل المشهور في حارتنا بتقواه وورعه وزهده ...

نشر بتاريخ: September 6 2012

يمرُّ الوقت وهي ما زالت تشخص ملامح الحزن في عينيه.. عيناه تشبهان الوطن، متناقضتان بالدفء والجرح. تنمو أمنياته وأحلامه في قلبها يوماً بعد يوم، وتقبع بين جدران ذاكرتها قصته الموجعة. تَمنَّت لو امتلَكَت عينيه لتبكي بدلاً عنه.  أصبحت مخاطبته أمراً مستحيلاً يزيدها حزناً، وكلما نظرت بإمعان في تلك المسامير التي تدُق جسد وطنه، نزَفَت في أعماقها. كان يمُدّ لها يده تارة، وغيابه المؤلم تارة أخرى، مثل سرب طيور مهاجرة، عالق ...

نشر بتاريخ: September 1 2012

قلت لصاحبي الإفتراضي:  "علينا أن نكون ذلك القارئ المتنبه الذي لا يُستحمق (وما اسهل الإستحماق في زمن الطوشة والفتن.) علينا أن نحسن قراءة الخبر والصور ولاسيما في الإعلام الذي لا يمكن الا أن يكون مغرضاً.. وفي (النت) و (الفيس بوك).."  فسألني:  "وكيف السبيل إلى ذلك برأيك؟"  قلت له:  "أن نتخذ مبدأ (الشك) الذي فلسفه الإمام أبو حامد الغزالي ثم الفيلسوف الفرنسي رينه ديكارت ، ثم عمل به الدكتور طه حسين ...

نشر بتاريخ: September 1 2012

من مختارات فوبيا -   كانت الفئران تسخر دائماً من فأر هزيل يقضي معظم أوقاته في التمرّن على الرسم، وتقول له ناصحة : مارس الرياضة وتمرّن على الركض السريع والمراوغة كي تستطيع النجاة يومَ يلاحقك القط عدونا وعدوك.  فكان ذلك الفأر لا يبالي بنصائح الفئران، ويقول لها : أنا فأر هزيل، ولن يفكر أيّ قط في مهاجمتي. ماذا سيأكل؟ هل يأكل عظاماً؟ وفي يومٍ من الأيام، جاء قط جائع إلى البيت ...

نشر بتاريخ: September 1 2012

معظم المسلمين يعلمون علم اليقين أن دينهم دين "الجماعة" هذا الدين الذي أسس هذا المفهوم، الذي يبدأ من المسجد وينتهي إلى جميع مناحي الحياة في بناء الوطن والمواطن. ويتوازى هذا المفهوم بالغرب تحت اسم فريق العمل. لكن المفارقة أننا كعرب ومسلمين عندما تركنا وابتعدنا عن هذه الميزة واخُتصرت على صلاة الجماعة، تأخرنا عن الركب الحضاري، واصبحت الهوة بيننا وبين الغرب تقاس بعشرات السنين. ذلك ما نوه عنه الإمام علي ابن أبي ...

نشر بتاريخ: August 31 2012
My marvelous first thumbnail

ليس هناك حد لإنتشار الكتاب في العالم، كما أنّه ليس هناك قاعدة تشد الكاتب إليها حين يفشل النقد في تحطيم النّص. آلمني كثيرا ما قرأته عن محاولة بعض الصّحف تبرير نجاح المعرض الدولي للكتاب في الجزائر 2012 من فشله، وإسقاط شرعية توقيع الكتاب بالبيع، والتّهكم على بعض الكتّاب بوصفهم كتّاب الصّفحات الإفتراضية وكيف أنّهم حوّلوا يوم توقيع كتابهم إلى طقس احتفالي. في واشنطن حيث الإبهار الثقافي والأدبي، يباع الكتاب بالتّوقيع في ...

نشر بتاريخ: August 2 2012
My marvelous first thumbnail

في قصيدة منشورة لها مؤخرا بعنوان " الأزرار " كتبت فيء ناصر قصيدة عن هذا الشيء الصغير الذي لا نفكر به مطلقا حينما تلامسه أصابعنا عندما نرتدي ثيابنا. لكن في قصيدتها يصبح الزر عضوا حيا نابضا إذ تقول في نهاية القصيدة: "...يسقط من قميصك الآن زرّ قبلةٌ تحدقُ اليك بعينيها المفتوحتين إنحنِ يا حبيبي والتقطها"   من الصعب أن تقرأ كلمات مثل هذه وتعود تنظر الى الأزرار بنفس الطريقة التي كنت تنظر اليها سابقا. تماما ...

نشر بتاريخ: August 1 2012

Undoubtedly, most Moslems realize that Islam, a unifying religion, was founded for the purpose of uniting its followers. It proceeds from the mosque and branches out into all walks of life, where citizen and homeland are built. In English, this concept is expressed by the term 'teamwork'. However, the controversy is that we, Arabs and Moslems, having departed from this concept, which still narrowly manifests itself during salat (prayers), we ...

نشر بتاريخ: July 31 2012
My marvelous first thumbnail

كلّما استدرجت رأسي للكتابة عن المثقف، شعرت برغبة ملحّة للحديث عن الكائنات الفضائية التي تعشق الظهور في الأفلام الأمريكية بشكل خاص لتوريث الخيال الخصب للأجيال المهتمة بذلك. قد يكون الأمر حقيقيا لكن على الأقل ليس في مرحلة وجودي. في الواقع أحاول أن أجد شبيها للمثقف الجزائري في العالم يُحدث ضجيجا اسفزازيا أو يمارس سلطة ما لبناء حركة غير تقليدية في مجتمعه. الأكيد أنّ العقل النّزيه لا يسمح بالسخرية من صورة المثقف ...

نشر بتاريخ: July 4 2012

      تعقد مؤسسة آنا ليند والمعهد الأوروبي للبحر الأبيض المتوسط ​​المسابقة الدولية الخامسة للقصة القصير تهدف المسابقة الى عرض القصص التي تركز على قضايا الأطفال، الآباء والأجداد الذين يواجهون المستقبل، والاختلافات في هذه الحساسيات في جميع أنحاء المنطقة الأوروبية المتوسطية في الجولة الأولى، سيتم اختيار 5 كاتبين من كل بلد، وسيقدمون إلى لجنة تحكيم دولية. وأخيرا، ستفوز 20 قصة قصيرة بنشر هذه القصص، وسيشارك الكاتبون في برنامج ثقافي يتكون البرنامج الثقافي من أنشطة ثقافية ...

نشر بتاريخ: June 28 2012
My marvelous first thumbnail

  هايفونغ، اسمُ المطعم. المطعم يقعُ بشارع محمد الديوري، جهة الجنوب. وبدقةٍ، في الاتجاه الذي يُؤدّي إلى النهر. بيْن مقهى "المباركة" و"زنزبار" يوجدُ المطعم. قالت إنْ بحثتُ عنها سأعثرُ عليها بالمطعم إيّاه. تشتغلُ بالمطعم أثناء عطلةِ الأسبوع، فيما تُنفق باقي الأيّام بيْن الدراسة بالجامعة وزيارة الأهل بسيدي يحيى الغرب. هي لا تقصدُ المركز بالذات، بلْ الأرباض. قد أجدُها بالمطعم، وإنْ تعذّر فعَليّ انتظار أوبَتها. متى تعود؟ لا تمنحُ حواباً. نظرتْ إليّ بعينيْن ...

نشر بتاريخ: June 27 2012
My marvelous first thumbnail

  هل صار علينا أن نغيّر رؤوسنا لنفهم هذا العالم الجديد ونهزم الخيبات المتلاحقة جراء الإنفجار المعرفيّ الذي يشهده هذا الحاضر الرديء؟ كيف نحدّد اتجاهنا ووجهة سيرنا وكل الطرق صارت سريعةً حافلة بالمنحدرات خالية من الإشارات ومطبّات التنبيه لوجود أحلام صغيرة تركض في الشارع؟ وكيف بوسعنا أن نعتمد لوحة المفاتيح للتواصل وقد خلقنا للكلام؟ شحُب المعنى وبات قليلاً جداً وكثُرت هزائمنا نحن المنذورون لرغباتنا المستديمة للركض نحن المعلّقون من ذنوبنا وندوبنا صار من السهل علينا الهروب ...

نشر بتاريخ: June 27 2012
My marvelous first thumbnail

"أن كل التجارب تبدأ من الصفر، وتكبر إلى إن نمتلك العزيمة والرغبة الحقيقية للنجاح، كما كل تقنية وكل تطور حداثي يبدو في البداية غريب وشائك، ولكن السير فيه ليس صعبا ولا مستحيلا، نحتاج فقط أن نكون مستعدين للوصول . نتململ أحيانا، أحيانا أخرى تستسلم للظروف التي تحيط بنا وتفرض علينا فرص كسر طوق عزلتنا ودمجها في المجتمع وفق توجهات مخيلتنا وأفكارنا، لتناسب مع ميولنا، ولنتمكن من تنوع كتاباتنا الأدبية لكي ...

نشر بتاريخ: June 27 2012
My marvelous first thumbnail

قد يتذّكر القراء أنني أظهرت العام الفائت 2011 مقترحا عمليا – لعله الأول من نوعه في الصحافة الثقافية العراقية – مفاده تقديم مبادرة ثقافية فردية لمواجهة الجفاف المريع الذي يحيط ويصّحر التقاليد الثقافية المهنية بما يخص المنجز والمتابعة والتوصيل والتقييم والتقويم معا وهذا الجفاف المؤشّر على التقاليد الثقافية أدى الى غياب المبادرات والأفعال الساندة للحركة الثقافية التي تشكل حالات تنويرية وأسسا داعمة او إصلاحية لما يمور في تلك الحركة من ...

نشر بتاريخ: June 27 2012
My marvelous first thumbnail

عرفت أواسط القرن الماضي ارتماء جماعياً لعدد من الكتّاب والشعراء في أحضان اللغة، وبخاصة في فرنسا، بريطانيا، ايطاليا، ألمانيا وغيرها من البلدان التي أصابتها العدوى، على اعتبار انها وحدها الملجأ الحقيقي لهم، ما داموا لا يملكون أيّ جواب عن متاهات الأسئلة المحدقة بهم، لتقديمه إلى العالم. لكن جماعة منهم أخذها الوجد إلى حدّ المغالاة في وجدها، فانزوت في مختبراتها الكتابية انزواء الكيميائي مع أنابيقه وبواتقه وموازينه، فجاءت بأعمال كان لها ...

نشر بتاريخ: June 24 2012
My marvelous first thumbnail

ذكرتني إحدى صديقاتي (و ربما كانت أكثر من صديقة بالنسبة لي ) بقصة الراعي الكذاب ( وهي تعتقدني كذّاباً ) فخطر ببالي أن أسافر إلى هناك إلى حضارات الشعوب ، والتقي ذلك الراعي لأسأله عن فعلته... وهل فعلا فعلها أم نسبت إليه .. اكتشفت في البداية اني لا أعرف إلى أي شعب تنتمي هذه القصة ، ولا إلى أية منطقة جغرافية في العالم ، فأين سأسافر ؟؟ المهم أني ولدى استماعي للقصة ...

نشر بتاريخ: June 24 2012
My marvelous first thumbnail

تعلم أن الوقت قد حان لتصبح هي. تتحول، تتمحور، يتشكل جسدها. العظام الغليظة القاسية تتفكك وتتحول إلى تلك الغضاريف الرقيقة. تكاد أصابعها تغوص في ثنايا الجسد ثم ترتد ثانية إلى أعلى. ليس الأمر سهلاً، وليس بدون تضحيات. فدمها يسيل بغزارة أكثر ومازالت تتصبب عرقاً كلما مرقت أسفل السيارات، وحجمها إذ يتقلص ذات مرة، يعود ويتضخم ثانية كلما أغضبها أحد. تقول لها الجدة الأم: "كل هذا سينتهي بانتهاء الربيع، سيصبح التحول كاملاً." ستتمرد على ...

نشر بتاريخ: June 24 2012
My marvelous first thumbnail

في بار ٍ يوناني ٍ ملئ ٍ بالموبيليا الثقيلةِ والخشب الداكن وفتيانٍ يزدهونَ بالساتان ِ والمخمل وكأنهم جعلوا الستائرَ والشراشف زياً حديثا وموضة في البارِ..... يقفُ العراقيُ المترنّح , من عرق ِ الرايك** ومن دهشة ٍ وذهول ومن عجيزتها التي جلس الشيطانُ عليها ومن أسفٍ على مراهقةٍ , ظلّت تشكي من الضّاقة حتى اليوم ومن حقدٍ , على ضابطٍ بعثيٍ كانَ يكيلُ لنا الشتائمَ في بابِ نظام ِ الجيش . يقفُ العراقي المترنّح , واثقُّ كما الدّون ويسألها....... عيناكِ جميلتان قالتْ : أعرفُ ذلك ماهو نوع النبيذ هنا؟ قالت : إسأل ...

نشر بتاريخ: June 24 2012
My marvelous first thumbnail

الزجّال أحمد لمسيح رئيسا لمسابقة الزجل في بلاغ جديد لنادي القلم المغربي بالدار البيضاء، والذي دعا إلى مسابقة شعرية – زجلية موضوعها تقييم أداء الحكومة المغربية التي يقودها السيد عبد الإله بنكيران ، جاء فيه انه بعد مرور أسبوعين عن الدعوة، توصل النادي وجمعية معرض الكتاب بالعشرات من النصوص الشعرية الزجلية من شعراء يمثلون كافة المناطق المغربية ، وكذا الأجيال الشعرية . وأشار البلاغ أن لجنة التحكيم التي يرأسها الزجال المغربي الكبير ...

نشر بتاريخ: June 24 2012
My marvelous first thumbnail

اكتظت أذني اليوم بأصداءِ اسمكِ .. لما أطلقته أكسيجينا عارما بجلستنا الأدبية تلك .. استنشقكِ الحاضرون , بكل إطراقهم , بكل مخهم , واستهلكوكِ بذخا وفيرًا لانتشاء أرواحهم الفارهة , كما ادخروا منك لقاءات الماء بالماء... وخزنوك بأوراقهم مقالا جديدا لعدد الحب القادم وعهد الصدق الأبديّ ... وسرعان ما أعادوك سيل صدى إليّ , إلى أذني .. إلى صميمي الذي توقف بينما كنتِ فيهم .. أو كما طالبتُ بكِ ,, وأحببتُ الوحدة إن كنت ...

نشر بتاريخ: June 24 2012

قراءة كتاب لشتاينوم سيكورواردوتير ( Steinunn Siguroardottir ) يجعل من القارئ وكأنه قد دخل بيتا في السر، بيتا خاليا، صاحبه دائم في سفر )مجهول (، حيث لا يرى الزائر غير الاسم الذي كتب على الباب...( وإذا ما دخل إلى هذا البيت سينتابه الاحساس بالغربة ) وهكذا هي نصوص هذه الشاعرة الأيسلندية نصوص غير مألوفة تحير من يقرأها خليطا بين الحروف العادية وحروف القصيدة. إنها نصوص تجعل من القارئ وكأنه أمام ...

نشر بتاريخ: June 24 2012
My marvelous first thumbnail

  أوغل الليل في جوف الظلمة ولّما يأتِ زوجها المفقود في الحرب. اقتربتْ من النافذة، أنصتت.. فتحتْ درفتها الصغيرة، اشرأبّت بعنقها ووجهها المتوثب تنتظر قدومه كل ليلة عادة دأبت عليها . كان كل شئ يدعو للذهول والخوف. الظلمةُ تلفُّ الكون، والجوُّ داخل البيت الصغير باردٌ قاتم، أحسّت أن قسوة الوحدة تطبقُ عليها بفكيّها، المصباح الذابل المتدلّي من السقف، لم يستطيع أن ينير شيء. الرياحُ تنبح، ونوافذ البيت العتيق عاجزة عن الصّمود أمام زمجرتها. كانت ...

نشر بتاريخ: June 22 2012
My marvelous first thumbnail

          عن دار الوطن للصحافة و الطباعة والنشر بالمغرب,صدر حديثا للشاعر والفنان التشكيلي المغربي يوسف الأزرق مجموعة شعرية بعنوان: "لاتسعنا سماء واحدة" . تتكون المجموعة الشعرية من 110 صفحة من الحجم المتوسط،تتصدر غلافها لوحة تشكيلية للشاعر. وتنقسم المجموعة لأربعة عناوين رئيسية: 1- يدي في غيمة وقلبي بين جسرين.2- شهقات الحافة.3-قصائد الصويرة.4- وصايا الهدير. والمبدع من مواليد مدينة الصويرة المغربية ,نشر في عدة منابر ورقية وإلكترونية وطنية وعربية .شارك بعدة ملتقيات شعرية كما ...

نشر بتاريخ: June 22 2012
My marvelous first thumbnail

  1. طوابير تطايرت روحي الى السماء، حلقت من دون استشارتي أو إعلامي، وابتعدت عن فوضى الارض ومن فيها. وهو الامر الذي حولني إلى مشاهد عادي له حق التأثر لا التحكم بتلك الروح. أزمة الموقف ابعدتني عن الجدل وأرغمتني على متابعة الامر على صعوبته.. والروح مازالت تحلق فوق طوابير الارواح الرابضة في السماء تنتظر تصفية حسابها مع الرب.. تجول لتجعلني التهب خوفاً من أصوات تقلبات الحرائق الجهنمية وآلام من فيها، ومن ثم تغير مسارها الى ...

نشر بتاريخ: June 22 2012
My marvelous first thumbnail

قرأت الحلاج فعشقته مذ كنت في الثانوية وهو القائل (أنا من أهوى ومن أهوى أنا) كان يؤمن بالحلولية. ثم يتمم قصديته فيقول: (نحن روحان حللنا بدنا، انت ان ابصرتني ابصرته واذا ابصرته ابصرتنا) فعلقوه على جسر بغداد. الذي فعله الحلاج انه احرج الصوفية في طرقهم المعهودة ففي النصف الثانى من القرن الثالث الهجرى، ظهرت صيغ جديدة في الصوفية فتطورت المفردات المتداوله بينهم  لتصبح اكثر دقة. وتبدلت اكثر ما تبدلت فى شطحات ...

نشر بتاريخ: June 20 2012
My marvelous first thumbnail

كان قد صدر عام 1987 عن دار غاليمار Gallimard كتاب للناقدة الكبيرة جوليا كريستفا Julia Kristeva تحت عنوان "شمس سوداء، اكتئاب وكآبة ٍSoleil noir ,dépression et mélancolie ويبدو الكتاب كأنه قد كُتب حديثاً.ذلك أن الناقدة كريستفا تقدم من خلال الأدب والجمالية والتحليل النفسي دراسة غنية لحالات الإنسان المعذب. إننا نقدم حواراً أجراه دومينيك آ.غريزوني مع كريستفا. بدأت جوليا كريستفا كتابها "شمس سوداء، اكتئاب وكآبة" بالأسطر التالية: "إن الكتابة عن الاكتئاب لن يكون ...

نشر بتاريخ: June 20 2012
My marvelous first thumbnail

أركّز في مقاربتي قضية الترجمة على نقاط ثلاث: النقطة الأولى، الترجمة والتواصل، أي الوسيط بين تعدّدية الثقافات ووحدة الإنسانية، أي أيضاً الردّ على التفرقة والتأسيس للحوار والتبادل، وإبطال الحدود بين الثقافات. وكم تبدو أساسية هذه الفكرة، فكرة إبطال الحدود، في زمن يزداد التقوقع داخل الهوية الجماعية بمقدار زيادة الإحساس بالخوف وانعدام الأمن. النقطة الثانية، الترجمة واللغة، بل ومدى صلاحية اللغة العربية وقدرتها على النقل - وهي لباس ثقافة معيّنة - وعاءً ...

نشر بتاريخ: June 20 2012
My marvelous first thumbnail

لا ينفع ان يقرأ أحد هذه الكتابة. اكتبها فقط لان الوقت ثقيل وعلي ان ابيده بتسلية لا ينفع ان يقرأ احد هذه الكتابة ولا اية كتابة اخري. الاجدي ان يبحث الناس عن الحياة في مكان آخر، اذا كان لديهم وقت بعد. اما الذين مثلي، في آخر عمرهم، فلا حياة بعد لهم، ولذلك يحاولون اختراع تسلية لكي يمضي ما بقي من وقتهم بوطء اقل. اني ألعب الان. ألعب مع الكلمات واغشها علي ان ...

نشر بتاريخ: June 20 2012
My marvelous first thumbnail

أدركت مؤخرا بأن "النفاق أشد من القتل" فهو يلاحقنا على الفيسبوك في مدائح أخوانية لأغراض غير ثقافية لا تنتهي من رجال ونساء لأصدقاء وصديقات يقدمون نتاجات لا تستحق كل هذه الضجة؟ لم أشعر بالأمتعاض أكثر من رؤية 2500 لايك حصدتها كاتبة عربية أبرزت في صورتها الشخصية كل مواهب راقصات التعري في نوادي الستربتيز ولم تكتب جملة عربية فصيحة في تعليقاتها غير عبارة "صباح الخير" التي إعتبرها شاعر عراقي مقيم في ...

نشر بتاريخ: June 20 2012

لا يكتب الشعر حتى المساء.. يهتم بالعلم ويتكلم عن شعر علمي أراني في بحث دؤوب مضن عن تلك القلة النادرة من الاصوات الأدبية المتمردة باستثنائيتها على هذا الضجيج المبرمج والاستهلاكي والمبالغ في استعراضيته في الأوساط الأدبية كافة، الاصوات الضاربة عرض الحائط بمعايير النجاح والشهرة والكسب المادي الملصقة قسراً في عصرنا الراهن بحقل من حياتنا، حقل طالما افترض ترفعا عن هذه كلها لحساب الطاقة الإبداعية الخالصة، الاصيلة، المجردة، المكتفية بذاتها الى حد ...

نشر بتاريخ: June 20 2012

كنت أكتب ما أرى بكل بساطة وربما بشكل سريالي... كتبت ما لم أتعود عليه ولم أره من قبل في محيط ترعرعت فيه: عند الضوء الأحمر يقفز الأطفال خلف العربات ( السيارات ) حفاة على شارع بارد اعتقدت: إنها فرصة بعض من الثواني لاستنشاق السموم الخارجة من ماسورة العربة لكني رأيت: من أجل قليل من الهواء الدافئ على أيد جامدة من البرد.* هكذا كتب رينه شتايننغر في المقدمة التي كتبها لديوانه ( Rintovzando ) وهو عبارة عن مجموعة من القصائد ونصوص نثرية كتبها الشاعر في ...

نشر بتاريخ: June 20 2012
My marvelous first thumbnail

كُتاب الرواية الواقعية هل كانوا ينتقمون من الواقع؟ كتب جورج أورويل عن تشارلز ديكينز في 1939 يقول "وجه ديكينز... هو وجه رجل يُحارب دائماً شيئاً ما، ولكنه يحارب على المكشوف ولا يرتاح، وجه رجل غاضب بسخاء، وبقول آخر، وجه ليبرالي في القرن التاسع عشر، ذكاء حرّ، من النوع المكروه بكراهية معادلة من جانب جميع الأرثوذكس الصغار كريهي الرائحة الذين يتنافسون الآن على أرواحنا". وكتب ماريو ارغباس ليوسا عن غوستاف فلوبير في 1975 ...

نشر بتاريخ: June 19 2012
My marvelous first thumbnail

البحث عن ساباتو.. " لأن ما من شيء يقاوم الرغبة في البحث.."(1) فإنّ إرنستو ساباتو، الكاتب الأرجنتيني ـ الإيطالي الأصل ـ حيث الأرجنتينيون شعبٌ تحدّر من المراكب، حسب إشارة بورخس البليغة إلى واقع الهجرة الذي شكل هذا البلد، لم يكتف بأبحاثه المعمقة وتأملاته في الكتابة والسياسة و ما يتصل بالفرد وأزماته، بل حوّل الرواية إلى ميدان بحث آخر، لاستبطان الأعماق السحيقة للبشر وما يحيق بها من ظلمات أو صراعات. كاتب مقل.. فطوال حياته ...

نشر بتاريخ: June 19 2012
My marvelous first thumbnail

سان بول رو من بين الأحياء، هو السلف الحقيقي الوحيد للحركة الحديثة. ( أندريه بريتون- 1925 ) ليس هناك من شخصية رائعة وغريبة في تاريخ الأدب الفرنسي أكثر من الشاعر سان بول رو، المولود في مرسيليا، والذي استقر على شواطيء بريتاني، في بيت ريفي أشبه بقصر خرافي. وهناك عاش حياته المديدة مثل كاهن، مع الأساطير التي خلقها. وهناك أيضا مات بطريقة مأساوية في العام 1940 نتيجة اقتحام القوات النازية بيته، على نحو عبثي وبلا ...

نشر بتاريخ: June 19 2012
My marvelous first thumbnail

من نافذة الطائرة أول صورة عن الولايات المتحدة، كَثُلْمَة في ذاكرتي ، ليست إلاّ منظرا عاديا لا يمكن نسيانه. حدثت في لحظة قصيرة قبل أن تلمس الطائرة الأرض ، صف من البيوت الخشبية، المصبوغة بألوان باهتة، جميعها متشابهة ومُرتَّبَة في صف منتظم، حدائق صغيرة وشوارع مربعة. أمّا صدمة «مانهاتن»، المدينة الواقفة، إذا ما نُظِرَ إليها جانبيا، ستأتي فيما بعد. ولكن، بعد أربعين عاما من هذا الهبوط الأول من الطائرة في «نيويورك»، هذه ...

نشر بتاريخ: June 19 2012
My marvelous first thumbnail

ولنبدأ من السؤال الثاني. يجيب أحد أركان الرابطة ميخائيل نعيمة في سياق مذكراته: "أما أمين الريحاني فلم نضمّه الى "الرابطة" لسببين: أولهما انه كان متغيباً عن نيويورك عند تأسيسها. وثانيهما ـ وهو الأهم ـ انه كان على خلاف بلغ حد الجفاء مع جبران". ولكن مجلة "الفنون" وجريدة "السائح" قد نشرتا مقالات وقصصاً للريحاني، ورد توقيعه عليها مقروناً بعبارة: "عضو في الرابطة القلمية". بل أن نعيمة يؤكد، بعد أكثر من نصف قرن من ...

نشر بتاريخ: June 19 2012
My marvelous first thumbnail

صدرالدين امين يحفر ذاكرة الطفولة من اجل تهشيم الواقع قد يقف احدنا  مشدوها امام اي عمل فني يراه في محاولة لفك اسرارة والاحاطة بكينونته لكنه امام لوحات الفنان العراقي المغترب (صدر الدين امين )  وبلغتةالاسطورية المغايرة واللاتقليدية  لن يتمكن من اختراق كل الاحاجي التي يلقي بها الفنان في طريقة فيبقى في باب التأمل، تتصارع في داخله الالوان  الحادة ودفق مشاعر متنافضه عن هذا الغموض. وماورائية كل تلك الحكايات والاساطير والافكار التي استقرت ...

نشر بتاريخ: June 19 2012
My marvelous first thumbnail

منذ ثلاثين سنة وأنا على أبواب دوائر الهجرة، للحصول على إقامة، ما تقدم سدى. أنا تركت بيتي في مرحلة كتير مبكرة من حياتي كطفل حتى، الطفل كان بيحس نتيجة الضغوط الهائلة عليه بإحساس أن يترك عائلته وهو طفل بعد، مسألة الهجرة كانت تتراكم عنده وهو في سنوات عمره الصغيرة جداً، الطرية جداً، مسألة التخلص من العائلة مش مثل الآن بمعنى الاستقلالية، بس طيلة 18 سنة، لا، على الإطلاق، نتيجة تراكمات ضغوط، ...

نشر بتاريخ: June 19 2012
My marvelous first thumbnail

ثمالة ثملةٌ، ساكنة. يتلو الجنون صلواته بين يديّ. شوق أتوق إليك. وعشقك، يتلوّى في قلبي. فراق بعيدةٌ، وصوتك يرقد، في عينيّ. وردة أنا وأنت. أنت وأنا. عزمت شراء وردةٍ، لا فروع لها. لم أعثر، سوى على قلبٍ، بلا ضجيج. بار قلت للنادل، ذات مساءٍ منتشٍ: هاتِني بقهوةٍ، مرّة. عساه يلبي، نداء قلبي. هذا المساءُ الثّمِل. لا تذهب ملئ ساعةٍ، من الوحدة، من همس شفتيك. وملئ جنون أصابعي فوق راحة وجهك، للقاء المجنون وللضوءِ، فقط نفسٌ واحدٌ، لأولد من جديد. لأغدو طفلةً فقط في سمائك أنت. تضيء حلكة أيامي، بدفئ قلبك. ليت لي التغني بك عشقاً كما تحب. ليتني أستطيع، نقش اسمك بكل ألحان الدنيا، وهدهدة أحزانك بألم البعاد، وبسمة العشق... آتيةٌ لأقول: سيبقى اسمك يلتهب في قصائدى إلى اللانهائة. غياب أنا أيضاً، كما أنتَ، و " خليلو " يائسةٌ ، في ضوء هذا ...

نشر بتاريخ: June 19 2012
My marvelous first thumbnail

على يدٍ من خيالٍ تتبرعمُ القصيدةُ، وتقفُ تماما في النقطةِ التي تربط بين الحاضر والغائب، بين العقلِ والجنون، بين البداية والنهاية، بين السلام الجميل الذي يحلمُ به المغلوبونَ وبين ضحكة خبيثة لحربٍ طاحنة تختبئ خلفَ سيماء ساسةٍ أغبياء. فالقصيدة، هذه القادمة على فرس الأسئلة، لا ترضى بأنْ تكونَ مرآةً تنعكس عليها سخافاتُ العالم، ترفض أنْ تكون مطية للحالمين حدّ السذاجة، تأبى أنْ تنتسج بخيوطِ المباشرة السافرة أو أنْ تركنَ إلى ...

نشر بتاريخ: June 18 2012
My marvelous first thumbnail

لا أتردد في أن أضيف رواية أمين الريحاني «خارج الحريم» (كتبها عام 1917 بالانكليزية بعنوان «جهان» ولا تزال مخطوطة ونقلها الى العربية الكاتب النهضوي عبد المسيح الحداد) الى الروايات التي نالت إعجابي، على رغم أن لغتها لا تمت الى عصرنا، بل تمثل مرحلة انتقالية بين النثر الكلاسيكي القديم ولغتنا العصرية. وقد أعجبني في المقام الأول موضوعها: بطلة القصة الرئيسة إمرأة تركية من عليّة القوم، ...

نشر بتاريخ: June 18 2012
My marvelous first thumbnail

بعض الكلمات معتمة وتترك آثاراً داكنة وبعضها مضيئة ولا تلقي بظلالٍ ما من قصيدة" الكلمات" للشاعر الفاروي روي باتورسون السنواتُ بلهاءَ لا تتورد مثل حديد اللحظات عمري الآن في الحياة يزيد على الخمسين عاماً بقليل. لم تكن السنوات سلعة كي ابدلّها.. السنوات بلهاءْ.. هي لحظات ما اود تبديله. مثلاً وللحظة يتورد في الظلام جرح كما الكيّ بحديد مجمّر. يتورد، يضيء، وتعتريني غصّة. إبنةُ الفرّان في حي العامل ببغداد والتي لا اعرف إسمها ولم ارها ...

نشر بتاريخ: June 18 2012
  • April 2014
    M T W T F S S
    « Sep    
     123456
    78910111213
    14151617181920
    21222324252627
    282930  
  • Archives

  • Categories

  • Recent Posts

  • Categories